أسس تربوية

عندما سألتني ابنتي عن الحج

آب 05 , 2019
معتز الجعبري
منذ طفولتي بهرتني عوالم القراءة التي أغرتني بالكتابة، احترفت هذه الصنعة بشغف منذ ١٩٩٣ عبر بوابة الصحافة الورقية، ومنها إلى الكتابة والتأليف وخدمات الم...المزيد

قالت وهي تقودني إلى شاشة التلفاز: بابا... أريد أن أريك شيئا غريباً!

كانت تتابع نقلاً مباشراً لأفواج الحجيج وهم يطوفون بالكعبة المشرفة، قلت لابنتي ذات السنوات الست: ما الغريب يا سما!!

قالت: أبي أغلق عينيك نصف إغلاقة وركّز ستجد أن الطائفين بالبيت كأنهم أمواج تتدفق بانتظام.

فعلت ما أمرتني به أميرتي الصغيرة فوجدت أن ذلك صحيحٌ تماماً!

قلت: تلك يا ابنتي أمة نبيك محمد– صلى الله عليه وسلم– وهي تطوف بالكعبة وتصلي في أول مسجد بُني في الأرض.

سألت ببراءة: من أي بلد، أمة محمد؟

قلت: انظري لهذه الدائرة من الطائفين حول الكعبة الذين يمشون قرب بعضهم بعضاً، ماذا تلاحظين؟

قالت: يلبسون ملابس قرمزية؟

قلت: هؤلاء جاؤوا من بلد بعيدة ربما تكون الهند أو بنغلاديش أو أندونيسيا وهي بلاد في قارة شاسعة اسمها آسيا.

بدأت بعيونها الجميلة تبحث عن دوائر أخرى من الطائفين وقالت: انظر هؤلاء يلبسون الأخضر.

قلت: لاحظي أن بشرتهم سوداء ربما جاؤوا من نيجيريا أو السنغال أو غانا وهي بلاد بعيدة في قارة اسمها أفريقيا. وستجدين من هؤلاء الطائفين من جاء من أطراف قارة أوروبا من بلد اسمه روسيا أو جاء من أقصى شمال أوروبا من بلد اسمه السويد أو من قلب أوروبا من فرنسا وألمانيا، ومنهم من جاء من بلادنا في منطقة الشام أو من مصر وبلاد المغرب العربي أو من اليمن ومنهم من جاء من بلاد بعيدة جداً مثل كندا وأميركا وأستراليا.

قالت: وهل يتحدثون لغتنا؟

قلت: قليل منهم يتحدثون اللغة العربية وأكثرهم يتحدثون بلغات أخرى، وربما لا يفهم بعضهم بعضاً، لكنهم كلهم يحبون الله ويعبدونه وحده، ويقرؤون سورتي الفاتحة والإخلاص اللتين تحفظينهما. ويحبون محمداً- صلى الله عليه وسلم- ويتبعونه، ولذلك يحب بعضهم بعضاً ويتألم بعضهم من أجل بعض 

فيوحدهم الدين رغم اختلاف ألوانهم ولغاتهم وبلدانهم؛ فمكة تجمعهم والكعبة هي قِبلتهم، وفي نهاية صلاتهم يتذكرون أباهم إبراهيم عليه السلام وأهل بيته فيسلمون عليهم وعلى نبينا محمد– صلى الله عليه وسلم– وعلى آله.

قالت: لماذا إبراهيم هو أبونا؟

قلت: إنه أبو الأنبياء فأولاده وأحفاده كلهم أنبياء ومنهم محمد- صلى الله عليه وسلم-، ولأبينا إبراهيم وآله قصة مع مكة أقصها عليك في وقت آخر.

 

*يتبع في المقال القادم 


اقرئي أيضاً:

كتب الأطفال مع مي: قصَّة إلى مكة
من أمهات مغتربات: "يمكنك الحفاظ على بهجة العيد حتى في الغربة!"
١٠ أفكار ممتعة يمكنك تطبيقها مع أطفالك للتحضير لعيد الأضحى
كتب الأطفال مع مي: قصَّة من خبأ خروف العيد؟
كيف أشعرت أطفالي بفرحة العيد
للعيد في الغربة قصة أخرى...