صحة الأطفال الرضع

أهمية العلاج الطبيعي للأطفال المصابين بالصلب المشقوق

أهمية العلاج الطبيعي للأطفال المصابين بالصلب المشقوق
مارس 28 , 2021
هاجر باجبير هاجر باجبير
أم لأروع طفلين إيلين وابراهيم. اختصاصية علاج طبيعي، حاصلة على شهادة البكالوريوس في العلاج الطبيعي من جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية عام ٢٠١٠، تعمل مع... المزيد

في كثير من الأوقات لا يعرف الأهالي بإصابة جنينهم بمشكلة ما إلا بعد الولادة، إلا في بعض الحالات التي يتم اكتشافها خلال الحمل، ومن هذه الحالات إصابة الجنين بالصلب المشقوق، وعند اكتشاف الأهل لذلك يصبح الأمر مثيراً للقلق وتكثر التساؤلات لديهم مثل: ما هو هذا المرض؟ هل سيعيش طفلي وكيف سيتمكن من العيش؟ هل سيمشي؟ هل سيتمكن من الاعتماد على نفسه؟ ماهي المشاكل التي قد يواجهها؟ هل سيؤثر ذلك على قدراته العقلية؟ وغيرها الكثير من التساؤلات.

في هذا المقال سأتحدث عن هذا المرض وأنواعه وكيفية التعايش معه، إضافة إلى الأضرار الناجمة عنه.

ما هو الصلب المشقوق؟

الصلب المشقوق هو عبارة عن عيب خلقي يحدث عندما يتشكل العمود الفقري والحبل الشوكي بشكل غير طبيعي، جميعنا نعرف أن العمود الفقري يحمي الحبل الشوكي والأعصاب التي تمر من خلاله، فيكون عدم اكتمال نمو الفقرات بالشكل الطبيعي هو الذي يسبب الصلب المشقوق.

أنواع الصلب المشقوق

للصلب المشقوق أنواع مختلفة:

  • الصلب المشقوق المستتر (Spina bifida occulta):

    وهو الذي لا يكون ظاهراً عادة ولا يسبب مشاكل غالباً.
  • التورم السحائي (Meningocele): 

    وهو الأقل شيوعاً ويحدث فيه تضخم في الأغشية المخاطية المحيطة بالحبل الشوكي، وبروز بسيط في الظهر.
  • التورم النخاعي السحائي (Myelomeningocele):

    وهو الأخطر والأكثر شيوعاً والذي يكون فيه بروز كيسي لجزء من الأغشية المخاطية والحبل الشوكي خارج الأنبوب العصبي، ويتم علاجه بعد الولادة مباشرة أو خلال ٤٨ ساعة بإجراء جراحة لتصحيح الوضع وإرجاع الأنسجة إلى مكانها وإغلاق الفتحة، وتوجد حالات تم تصحيحها في الرحم خلال الحمل، ولكن لا يوجد هذا النوع من العمليات في عالمنا العربي إلى الآن.

رسم توضيحي للتورم النخاعي السحائي

وتتفاوت شدة الإصابة والأضرار الناتجة حسب:

  • مكان الإصابة في أي منطقة في العمود الفقري (الفقرات البطنية أو الصدرية أو العجزية).
  • حجم الإصابة وشكلها فقد تكون صغيرة وفي فقرة واحدة، أو كبيرة وفي عدة فقرات.

وبحسب مكان الإصابة ونوعها تختلف التأثيرات وحجم الإعاقة.

المضاعفات والمشاكل الصحية المرتبطة بالصلب المشقوق

المضاعفات الشائعة عند حالات الصلب المشقوق:

  • ضعف التحكم بتصريف المثانة والأمعاء.

  • التهابات المسالك البولية.

  • شلل كلي أو جزئي للساقين.

  • عيوب القدمين وعدم تناسق الوركين.

  • الجنف (انحناء غير طبيعي للعامود الفقري).

  • استسقاء الدماغ (تراكم السوائل بالدماغ)، ويتم تركيب أنبوب لتصريف السوائل في الرأس منذ الولادة أو عند ظهور المشكلة.

  • صعوبة في التعلم ومشاكل لغوية تتفاوت بين الحالات، ومع ذلك استطاع الكثير من الأطفال المصابين بالصلب المشقوق الدراسة في المدارس العادية إذا توفرت تسهيلات لحركتهم.

  • حساسية الحليب ومشتقاته أو المطاط (اللاتكس).

  • الاكتئاب لكن المتابعة المستمرة للمشاكل الذي يتعرض لها من يصابون بهذا المرض، وحصولهم على الدعم المناسب والمستمر يجنبهم ذلك.

في حالات الصلب المشقوق لايمكن تعميم الأضرار السابق ذكرها والمضاعفات الناتجة عنه، فلا يوجد حالتان متشابهتان لأنه كما ذكرنا إن درجة الإصابة والأضرار الناتجة تعتمد على مستوى الإصابة في العمود الفقري.  

ونظرا للمضاعفات الشائعة السابق ذكرها، يحتاج المصابون بالصلب المشقوق إلى متابعة طبية مستمرة مع طبيب العظام والمسالك البولية والأعصاب، بالإضافة إلى العلاج التأهيلي الذي يشمل العلاج الطبيعي والوظيفي والنفسي وعلاج النطق واللغة. 

العلاج الطبيعي واهميته في حالات الصلب المشقوق

يبدأ دور أخصائي العلاج الطبيعي في أقرب وقت بعد ولادة الطفل بتعليم الأهل كيفية تمرين أرجل الطفل لزيادة القوة والمرونة والحركة.

ويفضل الالتحاق بخدمات التدخل المبكر ويستمر العلاج الطبيعي حتى عمر البلوغ، أو حتى يصل المصاب للاستقلال في الحركة بمفرده أو باستخدام ادوات مساعدة كل حسب احتياجه.

طفل مصاب بالصلب المشقوق

قد يعاني الأشخاص المصابون بالصلب المشقوق في الجزء العلوي من العمود الفقري بالقرب من الرأس من شلل في الساقين، فيستخدمون الكراسي المتحركة. بينما قد يتمكن الأشخاص المصابون بالصلب المشقوق أسفل العمود الفقري بالقرب من الوركين من المشي بدون أجهزة، أو باستخدام العكازات والمشاية.

ويشمل العلاج الطبيعي:

  1. تقييم مستمر للطفل ومتابعة تطوره الحركي وعمل خطة علاجية لمساعدته على تحقيق التطورات العمرية المناسبة مثل الجلوس والزحف والمشي.

  2. تدريب الطفل على تمارين لتحسين المشية وتنسيق العضلات والتوازن، والمساعدة في الحفاظ على نطاق الحركة في المفاصل، وبناء القوة في العضلات الضعيفة، وتحسين المرونة في العضلات.


    تمارين علاج طبيعي لطفل مصاب بالصلب المشقوق

  3. مساعدة الطفل على اختيار الأدوات المساعدة، وتدريبه على استخدامها كل حسب احتياجه، كالجبائر والعكازات أو المشاية أو الكرسي المتحرك.

  4. التدريب على التنقل والحركة في المواقف والأماكن المختلفه (مثال: الانتقال من السيارة للكرسي المتحرك)

وأخيراً يستطيع الطفل المصاب بالصلب المشقوق أن يكبر ويتعلم ويتحرك ويصبح مستقلاً ومنتجاً إذا أتيحت له ظروف مناسبة ودعم وتأهيل جيد.   

مواضيع قد تهمك

اسألي خبراءنا مباشرة الآن!

الأكثر شعبية