أخبار حول العالم

ما حدث لهذه الأم يعطي الأمل للعديد خلال أزمة الكورونا

نيسان 20 , 2020

كانت يانيرا سوريانو -البالغة من العمر 36 عاماً- في الثلث الأخير من حملها عندما دخلت مستشفى ساوثسايد في مدينة النيويورك بداية هذا الشهر. بعد أن ثبتت إصابتها بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) والالتهاب الرئوي.

تم وضعها مباشرة على الجهاز التنفسي وأجريت لها عملية قيصرية طارئة وهي في الأسبوع ال 34 من حملها، وذلك وفقاً لشركة نورثويل هيلث، الشركة الأم للمشفى.

وأوضح د. بينجامين شوارتز، رئيس قسم أمراض النساء والتوليد في مستشفى ساوثسايد، متحدثاً عن حالتها: "نظراً للطبيعة الحرجة وخطورة الالتهاب الرئوي الذي تعرضت له، كان يجب أن تخدر تخديراً شاملاً وأن توضع على جهاز التنفس الاصطناعي"، وقال أيضاً: "لم تكن مستيقظة عندما ولد طفلها ولم تسمع صراخه ولم تكن لديها أي فرصة للقائه بعد ولادته".

بقيت سوريانو في المستشفى وتحديداً في وحدة العناية المركزة لما يقارب الأسبوعين، بينما نقل طفلها إلى مستشفى الأطفال في مدينة نيويورك. حتى تمكنت من أن تلتقي بطفلها والتر الأربعاء الماضي لأول مرة بعد خروجها من المستشفى.

 

 

وظهرت سوريانو وهي ترتدي الكمامة وقد خرجت من المشفى على كرسي متحرك، ووسط تصفيق وهتاف العشرات من العاملين في المستشفى، استطاعت أخيراً أن تحتضن طفلها.

وقال د. شوارتز: " إنها لحظة فخر كبيرة ليس فقط لقسم أمراض النساء والتوليد ولكن لمستشفى ساوثسايد والفريق بأكمله الذي يعمل هنا، فالأمر يحتاج للعديد من الناس للعمل بشكل متواصل وبعدة مناوبات لتقديم مستوى الرعاية الذي احتاجته هذه المريضة".

وقال أيضاً: "كما تعلمون، العديد من المرضى الذين ينتهي بهم الأمر على جهاز تنفسي وهم مصابون بفيروس كورونا مع التهاب رئوي حاد لا ينجون من ذلك. إلا أن هذه الأم لم تنج فحسب ولكنها كانت قادرة على الوقوف من كرسيها المتحرك والسير إلى سيارتها وهي تحمل طفلها، وهذا يعطينا جميعاً الأمل لمرضانا في المستقبل وللمرضى الحاليين المصابين بمرض كوفيد- 19" 

 

* مصدر المقال من موقع goodmorningamerica.com