أخبار حول العالم

ماذا يوجد داخل بطة الاستحمام المطاطية؟

حزيران 28 , 2018

معظم الأهالي والأطفال لا يستطيعون مقاومة النظر إلى وشراء هذه الألعاب جميلة المنظر في المتجر، كما أن ألوانها الزاهية تبعث السعادة في نفس الطفل ما أن يلقي بها في حوض الاستحمام. لكن هل تساءلتم يوماً عما ستكون عليه هذه اللعبة بعد عدة أسابيع من الاستخدام؟

عادة ما يحدث تكتل لجزيئات سوداء كريهة على مدخل اللعبة من الأسفل، كما تحتوي على مادة لزجة من الداخل. وهذه المواد ليست آمنة للأسف.

فقد تم مؤخراً نشر دراسة جديدة في صحيفة NPJ للأغشية والأجهزة الدقيقة الحيوية (journal NPJ Biofilms and Microbiomes)، أشارت إلى أن المادة اللزجة داخل الألعاب المطاطية تتحد مع البكتيريا مُشكِّلةً أسماء مخيفة لأنواع مُهَجَّنَة منها كالمتجذرة (Bradyrhizobium) والأجرعية (Agrobacterium)، والعنيقاء (Caulobacter) والزائفة (Pseudomonas) المسببة لالتهابات العين والأذن لدى الإنسان وغيرها من الأنواع.

ما هو السبب؟

قام الباحثون في هذه الدراسة بفحص ١٩ لعبة مطاطية مختلفة ووجدوا أن الألعاب البلاستيكية تشكل مع مياه الاستحمام المتسخة بيئة مناسبة جداً لنمو الميكروبات وتكاثرها.

وأوعز رئيس البحث فريدريك هامز Frederik Hammes المشكلة الأساسية إلى ما يحتويه البلاستيك الذي ُصنَع منه البطات المطاطية وألعاب الاستحمام الأخرى.

حيث صَرَّح السيد هامز الذي قام بهذه الدراسة مع خمس باحثين آخرين في المؤسسة السويسرية الفيدرالية للعلوم المائية والتكنولوجيا (Swiss Federal Institute of Aquatic Science and Technology) بأن جميع المواد البلاستيكية اللدنة تحتوي على منعمات تقوم بتليين البلاستيك وجعله أكثر مرونة، وأن هذه المنعمات التي تخرج من البلاستيك وتتجه إلى المياه تُعتَبر غذاءً مرغوباً للبكتيريا.

لكن هذه المواد الكيميائية التي تتسرب من البلاستيك ليست الأمر الوحيد الذي تبحث عنه البكتيريا والميكروبات، حيث أن المياه الدافئة مليئة بالمواد التي ترغب فيها أيضاً كالنيتروجين والفوسفات، إضافةً إلى الصابون والسوائل التي يفرزها جسم الإنسان.

وبالتالي فإن الاجتماع بين الملينات ومياه الاستحمام المتسخة يعتبر "بوفيه" مفتوح للبكتيريا للاستمتاع والنمو.

بالتأكيد فإن كل هذا الحديث عن البكتيريا والعدوى يخيف الأهالي، لكن الأمر لا يستدعي كل ذلك الجزع، حيث أننا نتعرض إلى الميكروبات والبكتيريا طيلة الوقت، والقليل من التعرض لها ليس أمرٌ سيء كما وَضَّحَ السيد هامز.

وعلى الرغم من كون هذا أمر بسيط بالنسبة للناس الأصحاء، لكن يجب على الأشخاص ذوي المناعة الضعيفة أن يتوخوا الحذر والحيطة أكثر.

ما هو الحل؟

وأوضح السيد هامز قائلاً "وفي ذات الوقت ليس على الأهالي أن يتوقفوا عن شراء هذه الألعاب أو استخدامها، كل ما في الأمر أنه يجب الحرص على تنظيفها بشكل دوري بالماء الساخن والقليل من الصابون، أو الاستعاضة عنها بالألعاب البلاستيكية الأخرى التي لا تحتوي على ثقوب؛ قد يقلل ذلك من المرح لكن النظافة مضمونة في هذه الحالة"

وهناك حل آخر حيث من الممكن اللجوء إلى  حيلة بسيطة باستخدام الصمغ سريع الجفاف (Super Glue )لإغلاق الفتحة الموجودة في اللعبة وهذا أيضاً سيمنع انتشار الأمراض حتماً.

 

*صدر المقال باللغة الإنجليزية على موقع CNN.