أخبار حول العالم

فيديو الطفل الذي تلقى اهتماماً كبيراً من أكبر المشاهير

شباط 27 , 2020

كثيرون منا قد تابعوا على مواقع التوصل الاجتماعي فيديو صوَّرته أم لطفل أسترالي يدعى كوادن (9 سنوات) مصاب بالتقزم، وهو يجهش بالبكاء  بعد أن تعرض للتنمر من قبل زملائه في المدرسة.

وكان يقول: "أتمنى لو أن أحدهم يقتلني، أو يعطيني حبلاً كي أقتل نفسي.. أريد أن أموت، أنتِ أيضاً لم تفعلي أي شيء لمساعدتي"

والدته ياركا بايلز التي نشرت الفيديو، عبرت عن شدة حزنها لوضع طفلها، وقالت بأن هذا الفيديو هو إجابة لكل من يتساءل لماذا يقتل الأطفال أنفسهم! وتحدثت عن معاناتها وعائلتها من التنمر، وحثت الأهالي على تثقيف وتوعية أطفالهم ليعرفوا حجم الضرر الذي من الممكن لظاهرة التنمر أن تحدثه.

 لاقى الفيديو وخلال فترة قصيرة رواجاً وتفاعلاً كبيراً وحظي بملايين المشاهدات على مواقع التواصل الاجتماعي، وتحدثت عنه العديد من وسائل الإعلام حول العالم.

تلقى الطفل كوادن العديد من رسائل التضامن من كل مكان، بالإضافة إلى الحملات التي تدعو إلى وقف التنمر بكل أشكاله.

كما وتضامن معه عدد من المشاهير حول العالم منهم الكوميدي الأمريكي براين وليام، الذي يعاني أيضاً من التقزم، والذي بدأ بحملة تبرع جمعت ما يقارب النصف مليون دولار إلى الآن من أجل منح كوادن رحلة للذهاب إلى ديزني لاند في كاليفورنيا، وقال ويليامز إنه سيتم تقديم أموال إضافية للجمعيات الخيرية المناهضة للتنمر.

 

 

العديد من المشاهير الآخرين ظهروا في فيديوهات تضامن مع الطفل، وكان من بينهم الممثلين هيو جاكمان وجيفري دين، كما وتلقى الطفل دعماً من العديد من مشاهير رياضة "الرغبي"، الرياضة الأكثر شهرة في أستراليا، ووجه فريق "Indigenous All Stars" دعوة لكوادن ووالدته لحضور مباراة لتكريمهما في الملعب أمام عشرات الآلاف من المشاهدين.

كل هذا الدعم ساهم في جعل حياة كوادن من طفل يرغب بالموت إلى نجم عالمي سعيد بحجم الحب والتضامن الذي أحيط به.