أخبار حول العالم

طفل مصري توفي متأثراً بحروق سببها التنمر

أيلول 24 , 2020

مع كل التحذيرات والحملات التي أطلقت ضد التنمر بجميع أشكاله وألوانه في عالمنا العربي، ما زلنا نسمع عن قصص ومواقف مرعبة يذهب ضحيتها أشخاص لا ذنب لهم وتصل إلى حد الجريمة والقتل العمد!

طفل في عمر الزهور كان واحداً من ضحايا التنمر في محافظة المنوفية في مصر..

الطفل محمد أحمد البالغ من العمر 9 سنوات، توفي بعد شهر واحد متأثراً بجراحه وحروقه بعد إشعال زملائه النار في جسده الصغير.

محمد طفل لأب يقوم بجمع البلاستيك من النفايات، وهذا كان ما دفع بثلاثة من زملائه ليتنمروا عليه لفظياً بمناداته بـ "ابن الزبال" وليرتكبوا أخيراً جريمتهم البشعة في حقه!  

تخيلوا أن أطفالاً في هذا العمر يمكن أن يرتكبوا مثل هذا! أرأيتم إلى أي حد يمكن للتنمر أن يكون خطيراً!

الكثير من الأطفال الآن في عالمنا العربي يتعرضون للتهديد أو السخرية أو التعنيف فقط لأنهم مختلفون سواءً في أشكالهم أو ألوانهم أو مستواهم الاجتماعي، فمن يحميهم؟

الوعي يجب أن يكون على المستويين المجتمعي والعائلي معاً، أن تعلم كل أم وكل أب أبناءهم أن الاختلاف أمر عادي ومقبول وطبيعي وكونهم بمستوى اجتماعي أو شكل معين لا يعطهم أفضلية على أحد..

التنمر آفة.. علينا اجتثاثها من مجتماعتنا أينما وجدت.. ذلك حتى لا نسمع عن محمد آخر..