أخبار حول العالم

طفل رضيع يسجل كأصغر الناجين من فيروس كورونا

آذار 05 , 2020

منذ انتشار فيروس كورونا المستجد في العالم، وعدد المصابين في تزايد حيث وصل عددهم إلى أكثر من ٩٠٠٠٠ حالة وبلغ عدد الوفيات إلى أكثر من ٣٠٠٠ للأسف.

لكن هناك في الصين ظهر شعاع أمل عندما استطاعت طفلة بعمر ١٧ يوماً الشفاء بشكل كامل بعد تشخيصها بالكورونا، ولم تحتاج الطفلة لأي تدخل علاجي في المستشفى.

حيث نشرت الديلي ميل في ٥ فبراير، أن طفلة صينية بعمر ١٧ يوماً واسمها تشياو تشياو قد ولدت في ووهان - المدينة التي انتشر فيها الفايروس- وكان لديها عدوى في جهازها التنفسي وخلل طفيف في عضلة القلب.

ووفقاً للدكتور تزينج لينغكونج مدير قسم حديثي الولادة في المستشفى، فإن تشياو تشياو صغيرة جداً على أخذ أي نوع من العلاجات، وأعراضها لم تكن مثبتة علمياً بعد، فقرر المستشفى عدم إعطائها أي نوع من المضادات الحيوية لعلاجها. وقالوا أنهم سيتركون تشياو تشياو لتتعافى بنفسها.

وقال د. تزينج للتلفزيون الصيني CCTV "لم يكن لديها صعوبات واضحة في التنفس، ولم تكن تسعل وليس لديها حمى. أعطيناها فقط علاج للمشكلة في عضلة القلب"

وبعد ١٧ يوماً بالضبط حدثت المعجزة وشفيت تشياو تشياو تماماً لتكون أصغر ناجية من الفيروس إلى الآن!

العديد من النساء الحوامل يصيبهن القلق على أحمالهن من هذا الفيروس، خاصة في البلدان التي ينتشر فيها بكثرة.

هناك تقارير تفيد بأن النساء الحوامل المصابات بفيروس كورونا أو اللاتي يعشن في أكثر البلدان تضرراً، قد يواجهن احتمالات إصابة أطفالهن بالمرض الفيروسي نفسه. ومع ذلك، هذا لم يثبت علمياً حتى الآن من قبل خبراء الصحة.

في تقرير خاص صادر عن صحيفة نيويورك تايمز، أظهر أن النساء الحوامل في جميع أنحاء العالم يقلقن بشكل أكبر حيال عدم حصولهن على ظروف آمنة للمخاض والولادة، علاوةً على حقيقة احتمال إصابة أطفالهن بالمرض!

فقد أعلنت امرأة حامل تبلغ من العمر 40 عامًا تدعى جين هوانغ من ووهان بحزن لصحيفة نيويورك تايمز أنها تخشى من ولادة طفلها. وقالت إن المستشفيات ليست مفتوحة حالياً للنساء الحوامل في منطقتها.

وقالت أيضاً: "أشعر بالقلق كل يوم بشأن ما إذا كان طفلي سيموت في بطني، أو إذا كان هنالك ولادة مبكرة، قد لا يتمكن طفلي من البقاء على قيد الحياة".

 

* مصدر المقال من موقع .techtimes.com