أخبار حول العالم

دراسة جديدة: حليب الأم قد يقي الأطفال من فيروس كورونا

تشرين الثاني 05 , 2020

كشفت دراسة جديدة عن أن حليب الأم قد يساعد في حماية الطفل من الإصابة بفيروس كورونا الجديد.

حيث وجد فريق من الباحثين في الصين أن حليب الأم يمنع الفيروس من العدوى والتكاثر في الخلايا، حتى لو لم يكن لدى الطفل أجسام مضادة.

وقد ثبت أيضاً أنه أكثر فاعلية من حليب الحيوانات الأخرى مثل الماعز والأبقار.

يقول الفريق من جامعة بكين للتكنولوجيا الكيميائية، إن النتائج تدعم توصية منظمة الصحة العالمية (WHO) بتشجيع الأمهات المصابات أو المشتبه بإصابتهن بـ COVID-19 على مواصلة الرضاعة الطبيعية.

في الدراسة التي نشرت في موقع bioRxiv.org، قام الفريق بتعريض خلايا الرئة والأمعاء البشرية لفيروس كورونا، بعد ذلك قاموا بدراسة تأثير حليب الأم (الذي جمع في عام 2017 أي قبل الجائحة) على الخلايا.

فوجدوا أن الفيروس لم يرتبط بمعظم الخلايا أو يخترقها ويدخل إليها، وأما الخلايا التي دخلها فإنه لم يتمكن من استنساخ نفسه والتكاثر فيها.

وهذا يشير إلى أن حليب الأم يمكن أن يمنع فيروس كورونا من الانتشار كما يفعل مع غيره من الفيروسات الأخرى والبكتيريا.

في دراسة سابقة، وجد فريق البحث نفسه أن حليب الأم يمنع الإصابة بفيروس كورونا في خلايا الكلى الحيوانية.

حيث وجدوا أن بروتين مصل اللبن، الذي له خصائص مضادة للالتهابات، مسؤول عن تعطيل نشاط الفيروس أكثر من البروتينات الأخرى مثل اللاكتوفيرين.

وكتبوا: "بروتين مصل اللبن من حليب الأم منع بشكل فعال فيروس كورونا (SARS-CoV-2) عن طريق منع الارتباط الفيروسي واختراق الخلايا وحتى تكاثر الفيروس في حالة الاختراق".

كان هذا صحيحاً أيضاً عندما تم اختبار الحليب من حيوانات أخرى مثل الأبقار والماعز.

ومع ذلك، فإن مصل اللبن من الحيوانات يمنع السلالات الفيروسية بنسبة 70% تقريباً، مقارنة بما يقرب ال 100% من مصل اللبن البشري.

تُطلق جامعة ولاية واشنطن حالياً دراسة لتحديد ما إذا كان الأطفال يمكن أن يصابوا بفيروس كورونا من الرضاعة الطبيعية أم لا.

في الحقيقة، إن الأبحاث التي أجريت عن هذا الموضوع هي محدودة وبنتائج مختلفة.

حيث أن بعضها لم تجد أي فيروس في حليب الأم، بينما اكتشفت دراسات أخرى وجود الحمض النووي الريبوزي للفيروس في عينات معينة من الحليب.

على سبيل المثال، لم تجد دراستان على الأقل، واحدة من الصين والأخرى من الولايات المتحدة أي دليل على وجود فيروس كورونا في حليب الأم.

لكن هناك تقرير من منظمة الصحة العالمية، مفاده أنه من بين 46 عينة من حليب الأمهات المصابات بفيروس كورونا، جاءت 43 عينة سلبية بينما تم اختبار 3 عينات إيجابية لوجود بقايا مادة وراثية فيها من الفيروس.

لكن وعلى الرغم من ذلك، يقول الباحثين أنه حتى وإن تم العثور على المادة الوراثية للفيروس في حليب الأم هذا لا يعني أنها معدية أو يمكن أن تنتقل إلى الأطفال.

 

*مصدر المقال من موقع dailymail.co.uk