أخبار حول العالم

أول مضيفة طيران مصرية بمتلازمة داون تنطلق على متن أولى رحلاتها.. رحلة الإنسانية

كانون الثاني 09 , 2020

أصبحت هبة عاطف أول مضيفة طيران مصرية من أصحاب متلازمة داون، حيث انطلقت في رحلة خاصة من القاهرة إلى الخرطوم سميت بـ "رحلة الإنسانية"، واستمرت الرحلة من يوم السبت 30 نوفمبر إلى يوم الخميس 5 ديسمبر.

هبة الطالبة في الجامعة العربية المفتوحة في مصر، رافقت مجموعة من المسافرين من ذوي الاحتياجات الخاصة مع أسرهم خلال الرحلة.

تمت الرحلة بالتعاون مع شركة بدر للطيران ومركز سمارت مايند للتدريب في الخرطوم، وتحت رعاية من لجنة الأمم المتحدة الدولية وتم تصميم الرحلة خصيصاً لتناسب ذوي الاحتياجات الخاصة.

توجهت الرحلة إلى السودان لحضور العديد من ورش العمل التي تدعم المشاركين من ذوي الاحتياجات الخاصة. وتم تخصيص زي مضيفة طيران خاص لهبة، وأكدت أن التجربة لم تخيفها.

وفي مقابلة سابقة لها على قناة ONE TV كشفت هبة بأنها تغلبت على العديد من التحديات خاصة في عام 2011 عندما تم تشخيصها بسرطان الدم. غير أنها حاربت المرض بشجاعة وانتصرت في معركتها بعد 5 سنواتٍ عصيبة.

ووفقاً للمقابلة ذاتها استمرت هبة أيضاً في تعليمها على الرغم من مرضها، واكتشفت بعد بدئها للدراسة أنها الوحيدة التي تعاني من متلازمة داون في صفوفها.

ومع ذلك لم يكن هذا بتحدٍ صعب على هبة، التي انضمت إلى قسم الإذاعة والتلفزيون في الجامعة، حيث بدأت مسيرتها كمقدمة برامج تلفزيون. وكانت مقدمة في مؤتمر "بكرة أحلى" الذي يعنى بذوي الاحتياجات الخاصة وتم تكريمها من قبل نادي روتاري بورسعيد ومستشفى 57357.

وفي هذه الأيام، يتنوع شغف وهوايات هبة، فهي مهتمة بالموسيقى والرسم والتصوير. ومن الملفت أيضاً أنها دعيت من قبل اللجنة الثقافية التابعة للأمم المتحدة والسفارة البلجيكية في القاهرة لعرض رسوماتها في حفلٍ للعديد من الأعمال الفنية لفنانين معاصرين.

وقد عرف عنها مقولتها: "نحن نعلم الناس الحب والرغبة في الحياة، نحن هنا لنضع البسمة على وجوه الناس ونمنحهم الأمل"

على غرار قصة هبة، هناك الكثير من الجهود التي تبذل من أجل دمج الأشخاص من ذوي الإعاقة في المجتمع.

ففي شهر يونيو من العام الماضي، قامت لجنة "UN-ARTS" المعنية بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في مصر باختيار السباح المصري محمد الحسيني، الذي ولد بمتلازمة داون، ليكون المتحدث الرسمي باسم اللجنة في مصر وكذلك في الخارج.

كما تم سابقاً تعيين إبراهيم الخولي، وهو مصري آخر من مصاب بمتلازمة داون، كمساعد تدريس في جامعة كندا. وفي الوقت نفسه، تم إطلاق مشروع تعاون مشترك مهم بين أوراسكوم والاتحاد الأوروبي واليونيسيف.

وكان المنتدى التعاوني بينهم بعنوان "تمكين دمج ذوي القدرات المختلفة"، وحضره ممثلون من القطاعين الخاص والحكومي في مصر. ناقش المنتدى أهمية إصدار التشريعات التي تضمن إشراك الأشخاص ذوي الإعاقة في مختلف القطاعات المهنية.

 

*صدر المقال باللغة الإنجليزية على موقع egyptindependent