مقابلات

ست أمهات من أكثر نساء الوطن العربي تأثيراً على المجتمع – القصة الثانية: سارة عايد العايد

آذار 24 , 2018

أجرت المقابلة لينا عرَّابي من فريق أمهات٣٦٠

سارة العايد هي ابنة لامرأة رائعة وأخت لأربع أشقاء وهي أم لفتاة جميلة ومميزة ستبدأ قريباً عامها الاثني عشر واسمها هيا. لدى سارة شغف كبير لعملها في العلاقات العامة وخاصة عند عملها مع الشباب اليافعين لتساعدهم على تطوير أعمالهم وأنفسهم.

يشار إلى سارة العايد باعتبارها إحدى أبرز ممارسي العلاقات العامة في الخليج العربي، وهي واحدة من سيدات الأعمال الهامات على مستوى المملكة العربية السعودية، حيث أدرجت في مارس 2013م على قائمة مجلة فوربس للسيدات الأكثر تأثيراً في العالم العربي في مجال الأعمال العائلية. وفي العام 2012م، أطلقت العايد أحدث مبادراتها التجارية (أبجديات التواصل) التي تهدف إلى تطوير وتعزيز مهارات الاتصال، وتنمية الكوادر الوطنية الشابة في عالم الأعمال.

وفي نوفمبر 2014م، تم اختيار سارة العايد سفيرة ليوم رائدات الأعمال العالمي لعام 2014-2015، وعينت سفيراً إقليمياً لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منذ 2015 وحتى الآن، ولها دورٌ هامٌ في تنفيذ عددٍ من المبادرات الاجتماعية لصالح الجمعيات الخيرية وغير الربحية بمدينة جدة.

سألنا سارة عدة أسئلة تتعلق بالأمومة والعمل وكانت إجاباتها كالآتي:

  1. قرار فخورة لاتخاذه في حياتك؟

هناك الكثير من القرارات التي أشعر بالفخر تجاهها الحمد لله. بالطبع، هناك دائماً مطبات تصعد بك وتهبط إلا أنني أجد في كل يوم أشياء كثيرة قد أنجزت بفخر وحب ورعاية...

  1. ما هو مصدر إلهامك الذي يدفعك إلى التطور والوصول إلى أهدافك؟

مصادر إلهامي كثيرة أهمها، رؤية التغيير والتقدم بغض النظر عن الوقت الذي قد استغرقه للوصول إليهما. ومجرد معرفتي بأنني أعمل على تمهيد الطريق للمستقبل مثلما مهدت لنا أمهاتنا وجداتنا الطريق لنا في الماضي يدفعني إلى الأمام. كما أن رؤيتي لابتسامة الفخر التي أراها في عيني هيا حافز قوي لأكمل طريقي، فهي تعرف أنه مع كل ساعات العمل الطويلة وكل المهام التي أحملها على عاتقي ستكون هي في المرتبة الأولى دائماً في حياتي...


سارة مع ابنتها هيا

  1. يقول البعض أن الأمومة والنجاح في العمل لا يلتقيان... ما رأيك؟

بالطبع يلتقيان، المهم أن تعرف الأم كيفية التعامل مع المتغيرات في جميع الأحوال، فالأم تعرف التوفيق والموازنة حتى في أصعب الأوقات وأكثرها صخباً... بالإضافة إلى وجود فريق دعم يمكن الاعتماد عليه. تعرفون المثل الذي يقول "تربية الطفل تحتاج إلى سكان القرية"؟ برأيي هذا مثل صحيح، لأنه وبالفعل يتطلب الأمر أشخاصاً حولك تحبينهم ويحبونك، يمكنك الوثوق بهم وتهتمين لأمرهم، عندها سيكونون سنداً لك.

  1. ما هو أعظم/أكبر إنجاز لك شخصياً وعملياً؟

أعظم إنجازاتي الشخصية التي أفخر بها هي كوني والدة هيا، أما مهنيًا ... أحبّ تطوري المهني ومسيرتي المهنية التي بنيتها، كما أن العمل مع البرامج التنموية للمجتمع مثل تنمية الشباب وتنظيم مشاريع للشابات اللاجئات من فلسطين وسوريا شيء أفخر به ويشرفني أن أكون جزءاً من هذه المبادرة.

  1. صفي لنا أسلوبك في الأمومة بثلاث كلمات...

ثلاث كلمات فقط! صعب جداً... لا أدري إن يجب أن يدعى أسلوباً أم طريقة تعلُّم يومية... ولكن إن كانت عليَّ الإجابة سأقول أن أسلوبي " مليء بالحب، مُبهج، إعطائها المساحة لتعيش حياتها بطريقتها الخاصة" مع الدعم والإرشاد من قبلي والكثير من القبلات والعناق وحتى الدلال...