النوم

هل نوم الأطفال طوال الليل حقيقة أم خرافة؟

تشرين الأول 18 , 2017

هل من المفترض أن تنام الأم خلال الليل؟ أو دعوني أسألكم بطريقة أخرى، هل يفترض أن يستيقظ أطفالها وخاصة الرضع منهم خلال الليل؟ وهل نوم الأطفال بشكل متواصل أمر مستحيل؟

في شعبان الماضي اتصلت بي عميلة سبق وأن استشارتني في مشكلة نوم طفلها "فارس"، الذي كان يبلغ من العمر خمسة أشهر ويعتمد على الرضاعة الطبيعية. كما هو متعارف، كان فارس ينام في سريره أول الليل، ثم يستيقظ بعد ساعة ونصف ليرضع ثم ينام، ويستمر على ذلك حتى الصباح مما يجعله يكمل النوم بين والديه خلال النصف الثاني من الليل. وقد تبدو هذه القصة مألوفة بالنسبة إليكم، سمعتم عنها أو حدثت لكم أصلاً.

بعد الاستشارة وتنظيم نوم، استطاع فارس أن ينام إحدى عشرة ساعة متواصلة أثناء الليل. لكن الأم شاهدت فيلم قصير على أحد مواقع التواصل الاجتماعي؛ يشير إلى أن طبيعة الطفل تجعله يستيقظ أكثر من مرة أثناء الليل ولا يفترض أن ينام بشكل متواصل. مما ولّد بعض الشكوك لهذه الأم وأصبحت خائفة من أنها دفعت طفلها لشيء يعاكس طبيعة الأطفال وفي عمر مبكر جداً!

الصراحة، أن هذا السؤال يمر علينا كثيراً كمستشارين في مشاكل نوم الأطفال. هل من الطبيعي أن يستيقظ الطفل خلال الليل أم لا؟

باختصار نعم، على طفلي وطفلك أن يستيقظا في الليل، وعليّ أنا وزوجي الاستيقاظ، جاري، والدي وعائلتي! أقصد... أن الاستيقاظ خلال الليل طبيعة بشرية توجد لدى جميع الأفراد صغاراً وكباراً.

من عام ١٩٢١م، حين بدأت الدراسات حول النوم للتعرف على أسرار هذه الحاجة الجميلة والمحيّرة في نفس الوقت - وإن كانت هنالك الكثير من النظريات ووجهات النظر- كان هناك الكثير من المختصين المهتمين والمعتمدين من منظمة النوم الأمريكية مثل، د. توماس سكيمل، الذين أشاروا أن جميع الأشخاص الأصحاء يستيقظون من ثلاث إلى خمس مرات خلال الليل، إما للذهاب إلى الحمام، شرب الماء، تغيير وضعية نومهم للجانب الآخر مثلاً أو حتى لفتح العين فقط ثم الاستغراق في النوم مجدداً دون الحاجة لتذكر تلك اللحظات أحياناً.

لكل منا وضع معين أو شرط معين يجعلنا ننام بصورة مريحة ومرضية. قريبتي لا تستطيع النوم دون ارتداء الجوارب لدرجة أنها عندما ذهبت لقضاء العمرة في يوم من الأيام وقد نسيت إحضار جواربها معها، لم تستطع النوم خلال الليل وأول ما قامت به بعد صلاة الفجر هو شراء جوارب جديدة، أختي الكبيرة لا تنام حتى تضع الوسادة فوق رأسها.

بعض الأطفال حين يرتدون نظارة شمسية يغفون بسهولة أكثر. وهناك فيلم جميل اسمه – رووم ميت (Room mate) - قصته تتمحور حول حفيد لازمه الأرق بعد أن افترق عن جده ولم ينم بعمق مرة أخرى حتى سمع شخيره عندما زاره مرة أخرى!

وأنا متأكدة أن لكل واحد منكم مثال يمكن أن يطرحه في أساليب النوم. السؤال هو، ما هي الطريقة التي تجعل طفلي يغط في نوم عميق؟

أحد أكثر الأساليب شيوعاً للأطفال الذين تبلغ أعمارهم أقل من ثلاثة أشهر هي الرضاعة، سواء الطبيعية أو الصناعية، بعض الأطفال يعتمد على الهدهدة أو اللهاية أو الطبطبة على الظهر. المشكلة تكمن عند استيقاظ الطفل أثناء الليل؛ ولأن الطفل يكون قد نام اعتماداً على وسيلة مثل الهز أو الرضاعة. فإنه يحتاج نفس الوسيلة حتى يعود للنوم مرة أخرى. السبب وراء هذه المشكلة كما ذكرت سابقاً، أن من طبيعة الإنسان أن يستيقظ بالليل نتيجة دخوله في دورات متعاقبة من النوم العميق والخفيف.

وهنا تلاحظ الأمهات أن بعض رضعات الليل، وخاصة بعد أن يكمل الطفل الأسبوع الثامن من عمره، تكون غير كاملة وقصيرة. لماذا؟ لأن دافع الطفل لها هي العودة إلى النوم وليس الجوع. أنا متأكدة أنك إذا كنت أم لطفل رضيع يرضع رضاعة طبيعية وما زال يستيقظ بالليل ستلاحظين أنه بمجرد حملك لطفلك عند بكائه وإرضاعه، لم يستغرق الموضوع لحظات أو دقائق معدودة حتى يعود إلى النوم، صحيح؟

نحن حين نجعل الطفل يكتشف طريقة لينام لوحده ونلاحظ أنه نام بشكل متواصل خلال الليل فإننا بالفعل لا نمنع استيقاظه، لكننا ببساطة لا نستيقظ معه، لأنه غالباً يكون قد استيقظ للحظات دون أن نحس لأنه اعتمد على نفسه في أول الليل فإنه غالباً قد عاد للنوم لوحده.

من المهم أن أشير إلى أن الاستغراق في النوم لا يبدأ إلا بعد الأسبوع السادس بعد الولادة، حيث يمتد النوم أحياناً من ثلاث إلى خمس ساعات متواصلة عند الطفل. أريد التنويه أنني لا أعني بقولي هذا أنه علينا أن نمنع رضعات المولود -وإن كانت هناك بعض المدارس التربوية البريطانية التي تشجع ذلك من الأسبوع الأول- لكني أقول أن علينا دائماً إعطاء الطفل مجالاً ومساحة كافيين لأن يكتشف طريقة لينام بها بعيداً عن مساعدتنا، خاصة بعد عمر الثلاثة أشهر، ولا بأس من شعور الطفل بالضيق لدقيقتين أو ثلاث وهو في سريره يحاول أن ينام.

مع ابنتي الأولى كان بكاؤها جرساً للإنذار يستدعي مني إيقاف كل ما في يدي والجري إليها لإيقاف بكائها بأي طريقة ممكنة. لكن علينا أن نتذكر أننا عندما نضع الطفل في سريره في الوقت المناسب للنوم فإننا نترك له المجال ليكتشف طريقته في تعلم مهارة من أهم مهارات حياته. وهي النوم الجيد... النوم الذي سيعطيه فرصة أفضل لنمو ذهني ولغوي صحي وسليم.

كآباء وأمهات نعاني من مشاكل في النوم مع أطفالنا، نحاول أن نجد مستشار في نوم الأطفال بأسرع وقت ممكن، وإن كان وجود أشخاص مؤهلين نادراً في مجتمعاتنا العربية، إلا أن السر يكمن في أنه كلما كان عمر الطفل أقل كلما كانت عملية اكتشافه لمهارة النوم وحده أسهل وأسرع دون مقاومة.

لذلك، في كل ليلة عندما يغمض أطفالكم أجفانهم الرقيقة على أعينهم، أريدكم أن تتذكروا ثلاثة أشياء مهمة:

أولاً: لستم الآباء الوحيدين الذين يشعرون بالإرهاق من نوم أطفالهم، سبعة من كل عشر آباء يشعرون بهذا ولكنكم الوحيدون الذين تستطيعون حل المشكلة.

ثانياً: أنتم تقومون بأصعب الأعمال وأكثرها أهمية على وجه هذه الأرض بدون راحة وبلا مقابل، تقومون بذلك كل يوم بدافع حبكم العميق. أرجو من الله أن يجازيكم على كل دقيقة تقضونها مع أطفالكم.

ثالثاً: هناك مقولة للدكتور بكار أريدكم أن تتذكروها " سننجح في تربية الأطفال حين نعتبرهم أهم مشروعات حياتنا!"

 

تمنياتي للآباء الرائعين أمثالكم بليالي هادئة ولأطفالنا بأحلام سعيدة!

مروة الرحماني

أخصائية علاج نطق ولغة واضطرابات التواصل من عام ٢٠٠٨، ومستشارة نوم أطفال ورضع من عام ٢٠١٤، وهي أم لطفلين، فرح ٥ سنوات وبدبد الصغير عمره سنة....المزيد