نصائح عن نوم الأطفال

لماذا يقاوم الأطفال الصغار وقت النوم... وبقوَّة؟

نيسان 18 , 2018

بقلم: سارة ويستغرين – باحثة لمركز علوم النوم Tuck.com

عندما يتعلق الأمر بالأطفال، نعلم جميعاً أحد أصعب أوقات اليوم لطفل صغير هو وقت النوم – الوقت المفضل لدى معظم الأهالي.

كم من النوم يحتاج الأطفال الرُّضع والأطفال الصغار؟

يستطيع الأطفال حديثي الولادة النوم حتى 16 ساعة في اليوم الواحد ولكن ليس على دفعة واحدة. حيث لا يبدأ تواترهم اليومي (تفريق الليل عن النهار) بالتطور إلا بعد ستة أسابيع من العمر، أي عندما يبدؤون في الحصول على جدول نوم منتظم، وفقًا لما ذكرته مايو كلينك.

وعندما لا يحصل الطفل الرضيع أو الطفل الصغير على النوم الكافي، يزداد إفراز هرمون الإجهاد "الكورتيزول" لديهم والذي يسبب لهم المزيد من مشاكل النوم مثل زيادة في عدد الغفوات القصيرة والاستيقاظ في منتصف الليل.

في الحقيقة، يعاني واحد من كل عشرة أطفال من مشكلة في النوم، وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز - وهي حقيقة لا تفاجئ الكثير من الأمهات والآباء. ولكن النبأ السار يكمن بأن هناك بعض الطرق البسيطة التي يمكنك البدء بها لبناء عادات نوم سليمة لطفلك.

كيف يمكنك أن تساعدي طفلك على النوم بشكل أفضل؟

الخطوة الأولى هي التأكد من أن طفلك مرتاح.

  • فراش ووسادة مريحين هما الخطوة الأولى للتأكد من أن طفلك ينام جيداً.

إذا لاحظتِ أن طفلك يتحرك ويتقلب كثيراً أثناء الليل كل ليلة، قد تحتاجين إلى تغيير شيء ما في سريره. ربما شراء فرشةٍ جديدة قد يكون مناسبًا، وبإمكانك التأكد أيضاً من أن الفرشة الحالية خالية من علامات (Tags) تثير الحكة لدى طفلك.

  • وفي حالات أخرى، قد يحتاج أيضاً إلى بطانية مريحة أو لعبة حيوان محشي معه في السرير حتى لا يشعر بالوحدة وقت النوم. وإذا بدا لك أن طفلك الصغير يشعر بالقلق حيال كونه وحيدًا في الظلام، فجرّبي استخدام إضاءة ليلية خافتة.
  • من المهم أن تتحققي من عدم وجود أي شيء في سرير طفلك يحتوي على شرائط أو أزرار، لأن هذه ستعرضه لخطر الاختناق أو أي شيء يحتوي على أضواء تومض، لأن ذلك سيكون ضارًا لنوم طفلك.
  • عليك التأكد أيضاً من أن درجة حرارة الغرفة مناسبة - ليست شديدة الدفء أو البرودة. أفضل درجة حرارة للنوم هي ما بين ١٥-٢٠ درجة مئوية مع تدفق بعض من الهواء.
  • بالطبع، تأكدي من أن طفلك لا يعاني من الجوع ولم يملأ حفاضه قبل وضعه في السرير.

الخطوة الثانية هي وضع روتين يومي لوقت النوم.

  • قد لا يعجبك أنك تضعين برنامجاً لطفل صغير ولكنه أمر مفيد لطفلك ونمط نومك الخاص بك.

حاولي وضع روتين يتضمن أنشطة مهدئة تقومان بها معًا، مثل حمام دافئ أو قراءة قصة في السرير، حيث تعتبر الإجراءات الروتينية أمرًا يمكن تعديله مع تقدم طفلك في السن ولكن سيكون مفيدًا للغاية عندما يتعلق الأمر بمساعدته في الحصول على نوم هانئ. وسوف يساعد أيضاً على تقليل فرص مقاومته لوقت النوم عندما يكبر.

إذا لاحظتِ أنه وبغض النظر عما تفعليه لا زال طفلك لا ينام جيداً، تحدثي إلى طبيبه وحاولي معرفة ما إذا كان بإمكانه مساعدتك في معرفة ما يحدث وإيجاد الحل ليحصل طفلك على القدر الكافي من النوم.