نصائح عن التغذية

نظام غذائي للأم الحامل: نظام الأكل بألوان الإشارة الضوئية

شباط 14 , 2018

مِنْ أحَد الأسباب التي دَفعَتنِي إلى أخذ المزيدِ مِنْ الدوراتِ التدريبيةِ في مجالِ التغذية والصِّحة حينما أصبحتُ حاملاً بِطفلي، هو أنني أردتُ أن أعلَم بالضبط ما هي نوعية الطعام التي عليَّ أن اتناولها للتأكدِ مِنْ حُصولِ طِفلي على جميعِ العناصر الغذائيةِ التي يَحتاجُها، وكيف يمكنني تجنب نوعية الطعام التي قد تؤذيه، وكيفية تجنب اكتساب المزيدِ من الوَزن الزائد.

إلا أنَّ كمية المعلومات التي كنت احصلُ عليها كبيرة جداً. خاصةً عندما تكونين حاملاً ولديكِ الكثيرَ مِنَ الأشياء التي تُفكرينَ بِها. بالإضافةِ إلى كُلِّ تِلكَ الهرمونات التي تتصاعد وتهبط كل الوقت. أردتُ فقط أن اتناول نوعية الطعام الصحيح والمُناسب دونَ أن اشعرَ بالذنبِ حينما ارغبُ في تدليلِ نفسي ورَغباتي ودونَ التفكير كثيراً في هل يَجِبُ أن اتناول هذا أم ذاك. لقدَ الاصبح الأمرُ اكثرَ سهولة حينما بدأتُ بأخذِ دورة جديدة تتحدثُ عن آليةٍ جديدةٍ في تناول الطعام خِلال فترة الحمل والتي تسمى بطعام الاشارة الضوئية.
إنَّ اتباع حمية غِذائية جيدة خلال فترةِ الحمل لهُ فوائِد مُتعددة لِكِلا الأُم والطِفل؛ فهي تُساعدُ في تقليل نِسبة الأمراض الشائِعة كالإعياء، الغثيان الصباحي، الإمساك، حرقة في المعدة، تشَنجات في العضلات. تُقلل الرغبة في الطعام الغير صحي، تقلل فُرَص تطور مضاعفات الحمل مثل فقر الدم، تَسمُّم الحمل، سكري الحمل والمَخاض المُبَكِّر. كما يَجعل من السهل خسارة الوزن الزائد خلال الحمل بسهولة.
أما بالنسبةِ للطِفل فإنه يؤدي إلى ولادته بوزن صحي أكثر وَيكون أقل عُرضةً للإصابة بتأخر النمو العقلي أو الجسدي.

ساعدكِ نظام طعام بألوان الاشارة الضوئية في بناءِ عادات الأكل اليومية الصحية لأنَّها تُركِز أكثر على نوعية الطعام الذي تتناولينهُ بدلاً مِن كميتِه. أما بالنسبة للكمية حاولي تناول سِت حِصص من الوَجبات خِلال اليوم. يُمكِنُكِ اتباع نظام الطعام بألوان الاشارة الضوئية من خِلال تصنيف الطَعام كالتالي:

الطعام باللون الأخضر= انطلق 
الطعام باللون الأصفر= تمهل
الطعام باللون الأحمر= توقف

أمثلة الطعام باللون الأخضر، يُشار فيها إلى الأطعمة الخفيفة مِثل أنواع الخضراوات والفواكه التي يمكنكِ تناولها قدر ما تشائين دون قلق. تمتاز هذه الفِئة عادةً بأنها:
– مزروعة وغير مصنّعة.
– قليلة السعرات الحرارية.
– عالية في قيمتها الغذائية.
– مليئة بالألوان.
– يُمكن تناولها غير مطبوخة.
أمّا الطعام باللون الأصفر يحتوي على سعرات حرارية أكثر، ودهون ونسبة سكر أعلى منها في ذوات اللون الأخضر. يُمكن تناولها بشكل يومي لكن يُنصَح بالتمهُل في كمية تناولها ولا يتم الإكثار منها.
الطعام باللون الأحمر هي أطعمة التوقف والتفكّير. ويُقصد بها أن تتوقفي قليلاً وتفكري في إيجاد بديل عنها أو تناولها بكميات قليلة. تمتاز هذهِ الأطعمة عادةً بقلّة عناصرها الغذائية إلّا أنّها تحتوي على سعرات حرارية أعلى مِن غيرها، وقد تحتوي على دهون مهدرجه ومُتحولة، نسبة الدهون فيها عالية، كذلك السّكر وقد تحتوي على محليات صناعية وغير طبيعية.
نَذكُر مِثالاً عن آلية عمل نظام الغذاء بألوان الاشارة الضوئية:

فاكهة التُّفاح تُمثِّل الطعام الأخضر
عصير التُّفاح يُمثِّل الطعام الأصفر
فَطيرة التُّفاح تُمثِّل الطعام الأحمر

كلُّ ما ذُكِر أمثلة في كيفية تصنيف الطعام الخاص بكِ ضمن نظام ألوان الاشارة الضوئية، لكن إذا أردتِ مَعرِفة تفاصيل أكثر عن هذا النظام الغذائي يُمكِنُكِ الاضطلاع على الجدول الآتي:

بالطبع، يجب أن يكون كل شيء نتناولهُ باعتدال، وأنه من المقبول بتناول ما ترغبين بهِ مرة واحدة كل حين، يجب ألا نشعرِ بالذَنب، ولكن حاولي دوماً أن يكون ذلك بكميات محدودة وتجنبي وجود هذه الأطعمة في المنزل والحصول عليها بسهولة.

إنَّ تناول الطعام الصحي عبارة عن نمط حياة يُمكنكِ اكتسابهُ مع الوقت والصبر، والآن هو الوقت المثالي للقيام بذلك استعداداً لقدوم طفلك والتأكد من وجود هذه العادات الغذائية الصحية كجزء أساسي وطويل الأمد في حياة عائلتكِ.

زينة قبعين

زينة قبعين مدربة معتمدة في مجال الصحة واللياقة في فترة الحمل، وهي أم محبة لطفل واحد، وهي الآن بانتظار طفلها الثاني، وقد أصبحت مدربة مدفوعة بشغفها للعمل مع الأمهات الحومل لتحسين صحتهن وحياتهم العائلية....المزيد