صحة الأطفال

التهاب الدم عند الأطفال

نيسان 09 , 2018

بواسطة ​​

د. غالية النسور - طب عام

التهاب الدم عند الاطفال هو عبارة عن مجموعة من الاضطرابات الناجمة عن العدوى بالبكتيريا أو الفيروسات أو الفطريات أو الطفيليات أو المنتجات السامة لهذه الكائنات الدقيقة.  تتراوح شدة التهاب الدم بين الغزو الميكروبي لمجرى الدم أو التسمم مع علامات مبكرة تدل على ضعف  الدورة الدموية، بما في ذلك عدم انتظام دقات القلب، زيادة سرعة التنفس، توسع الأوعية المحيطية، الحمى (أو انخفاض حرارة الجسم)، إلى انهيار الدورة الدموية الكامل  والموت.

أعراض التهاب الدم عند الأطفال

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم
  • تسارع في ضربات القلب
  • زيادة سرعة التنفس
  • برودة الاطراف
  • تغير لون الجلد

أسباب التهاب الدم عند الأطفال

هناك عدة أسباب لالتهاب الدم عند الأطفال، لكن هناك سببان رئيسيان وهما:

  • وجود جرح جلدي  عند الأطفال، يشكل بوابة للبكتيريا للدخول إلى الدم. من أهم البكتيريا تلك التي تعيش بشكل طبيعي على سطح الجلد (الفلورا).
  • وجود التهاب في جسم الطفل مثل التهاب البول أو التهاب السحايا أو الالتهاب الرئوي وغيرها. يصبح هناك احتمالية انتقال الالتهاب إلى الدم.

التهاب الدم عند الخدج

هو التهاب الدم الذي يحصل في الأطفال خلال 24 ساعة من الولادة. عادة ما يحدث خلال الولادة. تزداد احتمالية الإصابة إذا كانت الأم مصابة بالتهابات مهبلية وخاصة إذا كانت الولادة مبكرة (حمل غير مكتمل).

التهاب الدم عند الرضع

هو التهاب الدم الذي يحصل خلال الأشهر الثلاثة الأولى بعد الولادة (90 يوم). وتحدث العدوى إذا تعرض الطفل إلى أشخاص مصابين بالالتهابات؛ مثل الالتهابات التنفسية وغيرها، أو عند بقائه في المستشفى لفترة طويلة للعلاج.

تشخيص التهاب الدم عند الاطفال

  • عد الدم الكامل
  • فحوصات تخثر الدم
  • فحص مختبري لأملاح الدم
  • اختبارات وظائف الكلى
  • اختبارات وظائف الكبد
  • تحليل البول
  • اختبارات علامات الالتهابات
  • زراعة الدم، البول، السائل النخاعي ، أو غيرها من الأنسجة
  • التصوير الشعاعي للصدر
  • الصور الطبقية
  • التصوير بالرنين المغناطيسي
  • تخطيط صدى القلب
  • البزل القطني لتقييم السائل النخاعي

علاج التهاب الدم عند الاطفال

العلاجات الأولية

التركيز الأولي للعلاج هو على استقرار التنفس وتصحيح الأيض، الدورة الدموية، و ذلك عن طريق ما يلي:

  • إعطاء كمية كافية من السوائل وذلك لإعادة الدورة الدموية إلى طبيعتها
  • المساعدة على التنفس من خلال توفير الأكسجين الكافي
  • الحفاظ على تركيز الهيموغلوبين بحيث يكون كافيا  
  • رصد الناتج البول
  • إعطاء الادوية  المضادة للميكروبات في أقرب وقت ممكن، وفقا لمسببات الأمراض الأكثر احتمالا.

العلاجات الدوائية

  • المواليد والرضع في أول 6-8 أسابيع من الحياة: الأمبيسلين والجنتاميسين، الأمبيسلين والسيفوتاكسيم، أو الأمبيسلين وسيفترياكسون
  • الأطفال الأكبر سنا والأطفال الذين يعانون من التهابات الدم من المسببات غير واضحة: الجيل الثالث من السيفالوسبورين بالإضافة إلى فانكومايسين.
  • المرضى الذين لديهم القسطرة أو أولئك الذين هم في خطر كبير للعدوى المكورات العنقودية المقاومة للميثيسيلين (مرسا): كما سبق، مع إضافة فانكومايسين
  • المرضى الذين يعانون من الحمى وقلة أعداد كريات الدم البيضاء: مضادات حيوية التي تغطي البكتيريا الموجبة والسالبة لصبغة جرام.
  • التدخل الجراحي (على سبيل المثال، فتح الخراج) مطلوب أحيانا.
  • يمكن النظر احيانا في اضافة علاجات اخرى مثل الستيرويدات.

التهاب الدم عند الاطفال هل هو خطير

إذا تمت السيطرة على الالتهاب والعلاج بالمضادات الحيوية المتوفرة، فإن الالتهاب يعتبر خطير وقد يؤدي إلى الوفاة أحيانًا.

الطبي

الطبي هو أكبر منصة طبية عربية في الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

...المزيد