التربية

كيف يمكنك أن تساعدي طفلك على التركيز في أوقات الدراسة؟

تشرين الأول 04 , 2017

بعد العطلة الصيفية الطويلة، من المؤكد أنك تفكرين بالطرق التي قد تساعد أطفالك للعودة إلى المدرسة بكل حماسة، فهم ابتعدوا عن الروتين اليومي في أيام المدرسة؛ بلا واجبات، حصص أو أي جداول تلزمهم بمهام ينشغلون بها. مما يدفعك إلى الشعور بالقلق -ولو قليلاً- إذا ما كان بإمكان أطفالك التأقلم سريعاً مع السنة الدراسية الجديدة.

ولأنكم تريدون أن يعيش أطفالكم تجارب ناجحة في المدرسة، فمن الجيد أن تساعدوهم عن طريق تحفيز مهارة التركيز لديهم، وأن تبذلوا ما في وسعكم في ترسيخ هذه الميزة لأنها مفتاح أساسي من مفاتيح الأداء الجيد.

ومن هنا، سوف نطلعكم على طريقة مدروسة وفعالة نستخدمها مع طلابنا مكونة من خمس خطوات لتحسين الانتباه والتركيز، والتي تعرف باسم "FOCUS" (التركيز) لسام هورن، مؤلفة كتاب "قوة التركيز".

  1. قاعدة " بقي خمسة فقط" (F: The “Five More” Rule)

هذه الطريقة تساعد في بناء مهارة الانتباه المتواصل، حيث يستطيع الطفل أن يركز انتباهه في مهمة ما لمدة أطول. فكلما شعرت أنت أو أطفالك بأنكم على وشك الانهزام أو التخلي عن إنجاز مهمة معينة، حاولوا القيام بتحفيز أنفسكم بالقول "بقي خمسة فقط ". مثل حل الخمسة أسئلة التالية أو صفحات أو مسائل رياضية. هذه الطريقة سوف تساعد أطفالك على زيادة فترة تركيزهم ورفع مستوى تحملهم وتشجعهم على المثابرة لتحسين أدائهم.

  1. التفكير بكل فكرة على حدة (O: One “Think” at a time)

هذه الطريقة تساعد على ترتيب الأفكار وتحسين القدرة على التعامل مع الأفكار المشتتة. لذلك، عند شعورك بالقلق حيال شيء ما وشعرت أنه لم يعد باستطاعتك التفكير بأشياء أخرى، عليكم اتباع هذه الطريقة! قوموا بالتحايل على عقولكم بأن تقولوا لها يمكنك العودة إلى التفكير بذاك الشيء بعد انهائنا هذه المهمة. على سبيل المثال، إذا كان طفلك يقوم بواجباته المنزلية ولكنه قلق بسبب امتحان قادم، قومي بتشجعيه على إنهاء الواجبات التي بحوزته أولاً والتفكير بالامتحان لاحقاً. هكذا سوف تساعديه على تعلم ضرورة إعطاء المهمة التي يقوم بها تركيزه الكامل والتغلب على الأفكار المشتتة له.

هناك طريقة أخرى ذكرتها "هورن"، وهي كتابة قائمة للمهام وترتيبهم حسب الأهمية. بهذا يستطيع الطفل أن يرتب أفكاره في ذهنه وتخصيص كامل تركيزه في مهمة واحدة.

  1. التغلب على المماطلة (C: Concur Procrastination)

عندما يكون عليك القيام بمهمة معينة، قومي بطرح ثلاثة أسئلة على نفسك قبل البدء بها، كما اقترحت "هورن":

هل يجب علي القيام بهذا الشيء؟ هل أريد إنجازه حتى لا يبقى عالقاً في ذهني؟ هل سيصبح إنجاز هذه المهمة أكثر سهولة مع الوقت؟

هذه الاسئلة بإمكانها مساعدة الطفل بأن يفهم أنه مهما كان العمل صعباً أو معقداً، فإن إنجازه والانتهاء منه الآن سيساعده على الشعور بالراحة وقضاء الوقت المتبقي من اليوم بلا التزامات.

من وجهة نظري، هذا الموضوع بسيط جداً، إن كان بإمكانك الانتهاء من المهمة الآن إذاً قومي بها الآن. ابدئي من المهام السهلة والبسيطة واستمري إلى أن تصلي إلى المهام الصعبة أو المعقدة. فإن كانت قد تستغرق دقيقة واحدة أو خمسة أو أكثر، أنجزيها الآن بكل بساطة ووفري على نفسك المشقة.

  1. استخدام اليدان كحاجز مانع للتشتت

يمكنك التخلص من مصادر اللهاء والتشتت باستخدام يديك فقط. هذا الطريقة فعالة جداً، حيث عليك وضع يدك أو يداك على جبهتك والتركيز بالنظر على شيء معين.

حتى أنا عن نفسي لا زلت أفعل هذا احياناً فعندما اقرأ كتاب، أقوم بتغطية عينيّ لإبقاء تركيزي في مكان واحد. هذه الطريقة تساعدني على تقليل مصادر الإلهاء. لذلك، هذه الطريقة قد تساعد طفلك على أن يزيد قدرته في التركيز بالنظر فقط على المهمة التي أمامه.

  1. النظر إلى المهمة كأنك تقومين بها للمرة الأولى أو الأخيرة

التكرار يؤثر على انتباه وتركيز الشخص؛ الفكرة من هذه الخطوة هي التركيز على المنظور الشخصي للشخص الذي يقوم بالمهمة، بمعنى أنه عند قيامك بمهمة معينة، ابدئي بها كأنها أول مرة لك أو آخر مرة. ففي طريقة التفكير هذه سوف تحفزي نفسك لبذل ما في وسعك لإنجاز المهمة، خاصة للمهام المكررة أو المملة.

ترسيخ طريقة التفكير هذه عند طفلك ستضمن له أن يركز كل انتباهه في مهامه حتى لو لم تكوني معه. إلا أنه في بعض الأحيان، قد يواجه بعض الأطفال صعوبات في التركيز أو اتباع هذه الطريقة؛ عندها سيكون من الأفضل أن يتواصل الأهل مع مدربي دماغ مختصين لزيادة فترة الانتباه، التركيز والقيام بعدة مهام بالوقت ذاته.

مايند ماترز "Mind Matters"

مركز تدريب للدماغ، مرخص من قبل BrainRx، المركز الرائد في مجال التدريب المعرفي في الولايات المتحدة الأمريكية، الذي يحرص على العمل مع الطلاب كل على حدة لتعزيز وتطوير مهاراتهم المعرفية والإدراكية....المزيد