أخبار حول العالم

تم ربط لعبة الحوت الأزرق مؤخراً مع قضية انتحار طفلين في دبي

أيار 10 , 2018

هل بالفعل وصلت هذه اللعبة السيئة إلى ضفاف دبي؟

لعبة الحوت الأزرق هي لعبة منحرفة غير مقبولة عبارة عن تحدي انتحار يتم تحريض المراهقين الضعفاء على إنهاء حياتهم عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي.

لقد ارتبطت هذه اللعبة المرعبة بأكثر من 100 حالة انتحار في جميع أنحاء العالم، وتخشى شرطة دبي الآن من احتمال وصولها إلى الإمارة.

في قضية انتحار جديدة تم الإعلان عن انتحار طالبين فليبيني الأصل، فتاة بعمر ١٥ سنة وفتى ١٦ سنة والتي تركت رجال الشرطة في حيرة من أمرهم. حيث قاما بإنهاء حياتهما بفارق يوم واحد بينهما. وفقاً لشرطة دبي، تحدث الطالبين عن الانتحار في وقت سابق على حساباتهم في وسائل الإعلام الاجتماعية الخاصة بهم.

وربما كان هذا هو السبب في أن المصادر تربط بين وفاة المراهق الثاني وتحدي الانتحار في لعبة الحوت الأزرق. لكن الشرطة لم تؤكد هذا بعد.

من هم الضحايا؟

وبحسب غلف نيوز، كان كلاهما من طلاب الصف العاشر في مدرسة يونايتد الدولية الخاصة في منطقة المحيصنة، لكنهما لا يعرفان بعضهما البعض.

وأخبرت الشرطة وسائل الإعلام أنه تم إبلاغهم بشأن حادث انتحاري في حي القصيص يوم الثلاثاء الماضي. كانت الضحية، فتاة، تعاني من الاكتئاب والتي حاولت من قبل ارتكابه بطرق أخرى.

في اليوم التالي، تم الإبلاغ عن حالة انتحار أخرى.

"في الساعة 11 مساءً، يوم الأربعاء، تلقينا مكالمة أخرى حول صبي قفز إلى وفاته في منطقة القصيص أيضًا. كان الصبي طالبًا ذكيًا جدًا ووحيد أهله. لم يصدق الأب أن الجثة التي وجدت على الرصيف تعود إلى ابنه ".

"إنه طالب يبلغ من العمر 15 عاماً انتحر بينما كان والده نائماً. كان باب الشقة مغلقاً من الداخل ولم يكن معه أحد. التحقيق الأولي يظهر أنه لا يوجد شبهات في جريمة قتل." قال أحد الناطقين الرسميين.

الرابط بين انتحار الطالبين ولعبة الحوت الأزرق

الشرطة تحقق الآن في إمكانية أن تكون هذه اللعبة المروعة سبب وراء وفاة هؤلاء الطلاب.

كما أنهم يحثون الآباء على مراقبة أطفالهم، وخاصة المراهقين، ومراقبة أنشطتهم عبر الإنترنت.

لا زال التحقيق مستمر.

 

*صدر المقال باللغة الإنجليزية على lovin Dubai.